الثلاثاء، 9 أغسطس 2016

هرمونات التناسل وسكر الدم

الاستروجين والبروجستيرون هما الهرمونين اللذين ينتجهما المبيضان اللذان ينظمان دورة التناسل عندك ومع تقلب مستويات هذين الهرمونين خلال الشهر يتقلب أيضا مستوى السكر في دمك . 
يبدأ أول أسبوعان من دورتك الشهرية عند استهلال النزف المهبلي خلال هذه الفترة تكون مستويات الاستروجين والبروجستيرون منخفضة ، ومن ثم ترتفع ببطء فيما يجعل المبيضان البويضة جاهزة للإباضة والتخصيب ، وقرابة الأسبوع الثالث من الدورة الشهرية ، يزداد إنتاج الاستروجين عند اطلاق البويضة في أنبوبي فالوب اللذين يقودان الى الرحم ،كما يزداد إنتاج البروجستيرون لتحضير 
بطانة الرحم للحمل . في حال عدم تخصيب البويضة... يتوقف المبيضان عن انتاج البروجستيرون والاستروجين مما يسبب الطمث أي التخلص من الدم والنسيج المبطن للرحم .

هرمونات التناسل وسكر الدم :

يتولى الاستروجين مبدئيا جعل خلاياك أكثر استجابة للأنسولين هكذا... حين يزداد مقدار الاستروجين في جسمك قد ينخفض مستوى السكر في دمك من جهة أخرى يجعل البروجستيرون خلاياك أكثر مقاومة للأنسولين . ومع ازدياد إنتاج البروجستيرون .. قد ترتفع مستويات السكر في دمك .
يختلف انتاج هذين الهرمونين خلال الدورة الشهرية ولا يحدث دوما في الوقت نفسه أو بالدرجة نفسها. فأغلبية النساء اللواتي يراقبن مستويات سكر الدم عندهن لا يلاحظن تغيرا ملحوظا في هذين الهرمونين . أما النساء اللواتي يعانين من التقلبات فقد يتأثرن بعوامل أخرى ترافق الطمث( الحيض ) مثل التقلبات في الغذاء أو مستوى النشاط الجسدي .

وفي الأسبوع الثالث من الدورة الشهرية :أي عند الإباضة تكون مستويات الاستروجين والبروجستيرون في أعلاها ويحتمل كثيرا أن تشهدي تغيرات في سكر دمك
تكون هذه التغيرات ملحوظة أو كبيرة أكثر عند النساء المصابات ب ( تناذر ماقبل دورة الطمث ) أو ( متلازمة ماقبل الحيض) علما أن هذه الحالة هي مشكلة تصيب بعض النساء قبل أسبوع من الحيض ، وتشمل عوارض من : تقلبات المزاج ، وتورم الثديين ، والانتفاخ والنعاس والتوق الى الطعام والإفتقاد الى التركيز والواقع أن الإستسلام للكربوهيدرات والدهون قد يزيد من صعوبة التحكم في سكر الدم .


كيفية الإستجابة لتقلبات سكر الدم الناتجة عن التقلبات الهرمونية :

للإستجابة لتقلبات سكر الدم الناتجة عن التقلبات الهرمونية سجلي مستويات سكر دمك بشكل يومي ، انتبهي إلى كل العوارض اللتي قد تعانين منها قبل الحيض مثل الإنتفاخ ،التهيج ، والتعب والتشجنات،  و زيادة الوزن والتوق الى الطعام
 سجلي أيضا اليوم اللذي تبدأ فيه دورتك ....ويوم انتهائها . ابحثي عن الأنماط في مستويات سكر دمك . خصوصا قبل أسبوع من موعد الحيض .

علاقة مستويات السكر بـِ بداية الدورةالشهرِية :


إذا كانت مستويات سكر دمك أعلى من المعتاد قبل الدورة الشهرية يتوجب عليك ربما إجراء تعديل في برنامج علاجك . يمكنك سؤال الطبيب بشأن زيادة جرعتك من الانسولين تدريجيا للتزامن مع أيام ارتفاع سكر دمك .

 لكن اعلمي أن أي تغيير في الدواء يجب أن يتم تحت اشراف الطبيب. وعليك العودة الى جرعتك الاعتيادية من الانسولين ما إن تبدأ دورتك الشهرية.
ومن الاستراتيجيات الأخرى اللتي تساعد على مواجهة الزيادة المؤقتة في سكر الدم ... نذكر زيادة مقدار التمارين وتعديل غذائك .


وإذا كانت مستويات سكر دمك أدنى من المعتاد قبل دورتك الشهرية.. يمكنك سؤال الطبيب بشأن تعديل جرعتك من الانسولين ، وفي هذه الحالة خفضها قبل أيام من بدء دورتك .أما البدائل المتوفرة لتعديل الدواء فتشمل تخفيض مقدار التمارين وليس الغاؤها .. وتناول المزيد من الكربوهيدرات
 لكن لا تركزي ع الطعام التافه :)


المصدر : مايو كلينك.. حول السيطرة على داء السكر 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.