الاثنين، 8 فبراير 2016

علاج الإنخفاض بالبخاخ Needle-Free Glucagon *×


دراسة جديدة حول الهيبوغلايسيميا ( نوبات الإنخفاض الشديد ) من باريس /  الكاتبة : Riva Greenberg :
نُشر بتاريخ :May 25th, 2015


نوبات الإنخفاض الحاد هي الخطر الأكبر لدى معظم مرضى السكري فبإمكانها أن تقتلك!

منذ أسابيع قليلة مضت في مؤتمر Advanced Technologies & Treatments for Diabetes (ATTD) العلاجات والتقنيات المتقدمـة للسكري أعلن موقع T1D Exchange عن 2 من النتائج :
1-اصدار قوانين بشكل فوري من شأنها مساعدة البالغين المصابين بالسكري على تجنب نوبات الهبوط الحاد2-الإعلان عن وصفة جديدة وبسيطة لحقنة الجلوكاجون اللتي تنقذ مريض السكري بدون ابرة وإنـما عبر الاستنشاق

 عندما أصبح الجلوكاجون متوفراً لأول مرة منذ أكثر من 50 سنة مضت حينها امتلكنا وسيلة سهلة لانقاذ المصاب بالسكري اللذي يعاني الهيبوغلايسيميا وعواقبها اللتي تتضمن النوبات ، الغيبوبة والموت ، معظم من هم فوق سن الـ 60 يواجهون خطر الهيبوغليسيميا أو نوبات الهبوط الحاد :

 نبهت البيانات أولاً من خلال قوائم منظمة  T1D Exchange اللتي ضمت  أكثر من 26.000 شخص يعانون من مرض السكري نوع 1:

واحد وعشرين في المئة (الشريحة 68) من الناس في السجل أو في التجربة الذين تزيد أعمارهم على 65 شهدوا غياب أو فقدان الوعي بسبب نقص السكر في الدم خلال السنة الماضية.المثير للدهشة أن عامل الخطر الأكثر شيوعا اللذي يؤدي للانخفاض الحاد في السكر وهو التحكم الصارم بمستويات السكر في الدم يكن السبب!

أظهر تحليل يقارن بين مجموعة الـ21% ( اللذين تعرضوا لهيبوغلايسيميا السنة الماضية ) والمشاركين اللذين لم يتعرضوا لهبوط حاد السنة الماضية  ... أظهر التحليل أنهم قضوا وقتا أطول كل يوم في نطاقات أو مديات السكر المنخفض ( يعني كانوا قريبين من الهيبوغلايسيميا ) كذلك فإن مستويات السكر عندهم تتأرجح بشكل أكبر الأمر اللذي يجعل المصاب بالسكري نوع1 أقل انتباها لانخفاض السكر ! وهذا على الرغم من كون أولئك المشاركين يفحصون السكر في الدم بشكل متكرر  (ست مرات في اليوم الواحد)..

وقال د.هيرش أستاذ الطب وعلاج السكري والمدرس في جامعة واشنطن للطب أن المشكلة ( نوبات الهبوط /عدم الشعور بالإنخفاض ) تتفاقم لدى المرضى اللذين يتلقون الرعاية الصحية الحكومية... لعدم تمكنهم من الحصول على شرائط الاختبار التي تشتد الحاجة إليها وأجهزة مراقبة نسبة الجلوكوز المستمر ، نأمل أن تحث تلك النتائج مقدمي الرعاية الصحية لجعل معدات انقاذ الحياة متوافرة أكثر لكبار السن .

نتائج التجارب على الجلوكاجون Needle-Free Glucagon  بدون ابرة :

قال الباحث الرئيسي في التجربة مايكل ريكلز دكتوراة في الطب وأستاذ مشارك في جامعة بنسلفانيا مدرسة بيرلمان للطب أن بيانات التجارب اللتي تجري حديثا على الجلوكاجون المستنشق أظهرت أن فعاليته مماثلة لفعالية جلوكاجون الحقن . أيضا شهد الباحث Rickels من خلال التجربة أن نظام تقديم الجلوكاجون ( الهرمون اللذي يرفع السكر عند انخفاضه ) عبر الإستنشاق كرذاذ في الأنف يسهل على ذوي مرضى السكري ومقدمي الرعاية الصحية لهم مهمة اسعافهم في حال حدثت لهم نوبات هبوطفليس عليهم حينها الانشغال بتعلم كيفية خلط أو تحضير مكونات الجلوكاجون لحقنه في المريض ولا عليهم التحلي بالجرأة و القدرة على حقن المريض في حين أنه مصاب بالذعر والصدمة  . ومن الجدير بالذكر أن هذا الجلوكاجون الجديد قد تم تطويره من قبل مجموعة صغيرة من الأفراد المتحمسين وليس من قبل شركات الأدوية العملاقة ! وكثير منهم قد عايش مرضى سكري نوع 1 شركتهم المسماة حـلول Locemia تم انشاؤها خصيصاً لتعزيز التوعية والتثقيف والوقاية والعلاج من نقص السكر في الدم. رئيس الشركة وأحد المشاركين في تأسيسها Robert Oringer لديه 2 من الأولاد مصابين السكري نوع 1Oringer قال لي " أحتاج الى عالم يمكن للجميع فيه مساعدة أي شخص يتعرض لنوبة هبوط سكر حادة بكل سهولة "  وقد أخبرني الدكتور  Claude Piché أحد المشاركين في تأسيس الشركة والرئيس التنفيذي لها بأن فكرة الجلوكاجون الإستنشاقي كانت موجودة منذ 1983 ولكن لم تخاطر أي جهة بتطوير الجلوكاجون دون ابرة حتى الآن ! Piché يُرجع الفضل للتعاون مع منظمة T1D Exchange ودعم  Leona M. and Harry B. Helmsley Charitable Trust مؤسسة خيرية غير ربحية لـلمساعدة في تطوير نهج أكثر بساطة لإنقاذ المصابين بـِ نقص السكر في الدم. وتقوم الشركة بإجراء التجارب السريرية الإضافية وتعمل بشكل وثيق مع الهيئات التنظيمية لجلب المنتج إلى السوق في أقرب وقت ممكن.بالنسبة لي تعد هذه النتائج مثيرة لمن يعيش مع مرض السكر نوع 1 و يبلغ سن الـ 61 إنها تبشر بمزيد من التسهيل و الراحة والأمان في التعايش مع السكري للملايين اللذين يستعملون الانسولين وكذلك لأقاربهم ليمر يومهم ببساطة ويعيشوا حياتهم .

المصدر : new-research-on-hypoglycemia-from-paris

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.