الأربعاء، 17 يناير 2018

Session 1. Introduction.- Dr. Bernstein's Diabetes University

مقدمة :

سوف  ننشر مواضيع بشكل دوري ، آمل أن تكون أكثر من مرة خلال الشهر وسأعطيكم خلفية لماذا أنا مؤهل لتقديم هذه الخدمة

مؤهلاتي و خبراتي كـ مريض سكري نوع 1 :

عندما كنت في 12 من عمري أصبت بالسكري حينها لم تكن هناك طريقة لنعرف مستويات السكر في الدم باستثناء القياسات اللتي نحصل عليها في المستشفيات أو بزيارة عيادات الأطباء وكنا نهيأ أنفسنا للانتظار من ساعة الى 3 ساعات للحصول على  نتيجة القياس . يسحب الدم من الوريد للحصول على نتيجة قياس السكر في الدم ... تجلس و تنتظر بعد  ذلك لتعرف قيمة السكر في ذلك الوقت و للحصول على فكرة أفضل عن السكر كنا نجري اختبار على البول عن طريق سائل نسخنه على مصباح الكحول بعض الناس كان يستخدم موقِد بنسن - لهب الغاز نعرف بعدها كمية الجلوكوز في البول اللتي تعكس قيمة السكر في الدم قبل 3 ساعات أو أكثر وبالتالي لم نكن قادرين على معرفة قيمة السكر في الدم عند نقطة معينة أو في وقت معين .

و المعنى أنه  يمكن أن تكون مستويات سكر دمك عند أي نقطة من صفر الى 500 دون أن تعلم ذلك !
تتعرض للعديد من حالات ( الهايبوغلايسيميا ) الإنخفاض الحاد ... خلال أحد نوبات الهايبوغلايسيميا اللاواعية كنت أتشنج .

المضاعفات المبكرة لسكر الدم المرتفع عند مريض السكر نوع 1 :

أصابتني العديد من مضاعفات مرض السكري نوع 1اللتي يفترض أن تأتي على المدى الطويل ،عندما كنت في عمر حوالي 15 سنة ، أُصبت بما يعرف ب ( gastroparesis) تلك الأيام لم تكن تعرف بهذا المسمى و كان يطلق عليها شلل المعدة paralysis of the stomach ما يعني تباطؤ عملية افراع المعدة و الهضم الى حد كبير  و عانيت من حرقان في الصدر بعد كل وجبة
 كنت أتناول الحبوب بكثرة خلال اليوم لعلاج لهذه الحالة و ما يعادل  200 حبة خلال الاسبوع 
و قد ساعد الدواء قليلا كان وضعاً مؤلماً اضافة لعوارض أخرى رافقت الوجبات -----.

عانيت من العمى الليلي لم أكن قادر على مشاهدة الأفلام في صالات السينما وقتها - أربعيات القرن العشرين - لم تكن أجهزة التلفزيون متوفرة كنت أحتاج لايجاد مقعد قريب من الشاشة لأتمكن من متابعة بقية المسرحية  ،  هذه واحدة ضمن العديد من المضاعفات

كان هناك مشاكل كثيرة في أسناني ، التهابات يصعب علاجها أخذت العديد من المضادات الحيوية لكل أنواع المشاكل

خلال فحص القلب اُكتشف أن لدي اعتلال في عضلة القلب ( cardiomyopathy ) و اللذي يؤدي الى (weak ventricular contraction) ضعف تقلص البطين ... أحاول تذكر المشاكل الأخرى ..أوه نعم ( 4+ ) مقدار البروتين في البول عندي لم أكتشف ذلك الا في حوالي عمر الثلاثين سنة! في ذلك الوقت توفر مقياس لكشف البروتين في البول  ---  في كل مرة كنت أتبول فيها كان لدي الحد الأقصى من البروتين ما يساوي 500 ملغم على الأقل  لليوم الواحد وهي حالة متقدمة جداً من اعتلال الكلى .

عندما كبرت كفايةً لأعمل و لسوء الحظ عملت لدى أشخاص ليسوا بذكائي .
معظم الوقت كنت أضبط نفسي ولكن عندما ينخفض السكر كثيرا لم أكن أتحمل أولئك اللذين يرتكبون الأخطاء مع أنه يفترض بهم أنهم مسؤولون و يتحملون المسؤولية لذا كنت أصرخ بوجه رئيسي في العمل
كنت أدخل في الكثير من المشاكل بسبب الإنخفاض لم تكن هاك طريقة لأعرف أو ليعرف الآخرون بأني في حالة انخفاض في السكر.

الدكتور برنشتين من الرواد في استعمال أجهزة قياس السكر :

كمهندس عملت لـ20 سنة وفي الأعمال التنفيذية ، عملت فقط لدى شركتين وأحد هاتين الشركتين تصنع معدات المختبرات للمستشفيات ، رصدت في أحد المجلات الصادرة عن الشركة اعلانا عن جهاز كان يباع لغرف الطوارىء ليساعد الأطباء في التفريق بين حالات الغيبوبة السكرية و الغيبوبة الناتجة عن الإفراط في الخمور... وهي الأسباب الشائعة لفقدان الوعي.. عندما يحضرون أحدهم في حالة لا وعي ليلاً الى المستشفى وقت اغلاق المختبرات. هذا الجهاز يعطيهم النتيجة في دقيقة واحدة بنقطة دم من الإصبع ...!

قلت في نفسي يا الهي أنا مهندس لو عرفت قيمة السكر في دمي لربما عملت شيئا ازاء ذلك ...
قد يمكنني منع هجمات( الهيبوغلايسيميا ) الإنخفاض الحاد وهذا سيجعل الحياة  أسهل كثيرا على أسرتي ، هم لم يبيعوا لي الجهاز
 و لكن زوجتي كانت طبيبة فاستخدمت وضعها كطبيبة للحصول على الجهاز باسمها و بعد اذنها كان ذلك في 1969 و كانت قيمة الجهاز 650$ واللتي كانت وقتها تعادل آلاف الدولارات أيامنا في هذه 

على أية حال اشتريت الجهاز سأريكم اياه فقط ثانيه ... ها هو إنه يزن 3 باوندات وكوني مهندس وضعت فيشة في الخلف لتوصيل الجهاز بالبطارية ---  كنت أحمل الجهاز معي في حقيبة كتف وصرت قادرا على عمل تجارب أعرف من خلالها ما يحدث !
أول شيء أردت معرفته كم ستخفض وحدة واحدة من الانسولين سكر دمي ... بالطبع كان علي أخذ الانسولين للبقاء حيا .
سؤال آخر الجرام من الكربوهيدرات كم المقدار اللذي سيرفع به سكر دمي . بتلك المعلومات بدأت بإدارة سكر دمي مرات عديدة خلال اليوم و مراقبة ما يحدث و ما لاحظته أن أكبر زيادة في سكر الدم عندي كانت بعد الغداء ! و الغداء كان الوجبة الأعلى في المحتوى الكربوهيدراتي .

الدكتور برنشتين يكتشف سبب عدم القدرة على السيطرة على سكر الدم :

سريعاً تعلمت أنه لا يمكن السيطرة على سكر دمي بالمحتوى الكربوهيدراتي العالي اللذي كنت أتناوله ،نسيت ذكر أني كنت من أوائل من وصف لهم أنظمة عالية المحتوى الكربوهيدراتي والسبب المخاوف في تلك الأيام من أن الدهون الغذائية تسبب ارتفاع الكوليسترول و أمراض القلب !

الآن نعلم أن أمراض القلب عند السكريين سببها ارتفاع مستويات السكر في دمهم و نعلم أن مرض القلب عند الغير سكريين عادة ما ينتج نتيجة الالتهاب و علامات الإلتهاب ليست الكوليسترول أو عناصر متعلقة الدهون  و لكن علامات التهابية مثل وجود نوع من البروتين النشط -- و كذلك الليبوبروتين lipoprotein small a .. وهكذا.

الدكتور برنشتين يخترع طريقة البزال - البولوس ( القاعدي-السريع )
 و طريقة برنستين للسيطرة على مستويات السكر في الدم :

الآن مع كل هذه القياسات تعلمت عددا من الأمور الهامة جدا والأكثر أهميةً أنه حتى كمية صغيرة من الكربوهيدرات السريعة التأثير على سكر الدم ستقفز بسكري سريعا الى أعلى أسرع من قدرة الانسولين على تخفيضه .
لم أكن آخذ حقنة انسولين قبل الوجبة متوقعا أنها ستمنع ذلك الإرتفاع ، لم أكن قادر على أخذها ساعة قبل الوجبة أو نصف ساعة قبل الوجبة لمنع ارتفاع السكر ... الطعام يعمل بشكل أسرع من الانسولين .

لم آخذ وقت طويل لأتعلم أن علي تقليص الكربوهيدرات في حميتي الى حد كبير

أخيرا : استطعت ابقاء مستويات سكر دمي في المدى الطبيعي على مدار الساعة . و بالطبع تمكنت من التخلص من انخفاض سكر الدم الشديد ، كنت أعاني من الانخفاضات كل نهاية اسبوع و أنا أعمل حول البيت أو في جولة على القارب ---

ردة فعل جمعية السكري الأمريكية ADA و المؤسسة الطبية :

 حاولت اقناع طبيبي بأنه يفترض به أن يقوم بذلك مع كل مرضاه ، حاولت جاهداً معه لأنه كان رئيس جمعية السكري الأمريكية American Diabetes Association ... قال لي : ماللذي تحاول فعله ؟! أنت تحاول أن تفقدني عملي ، يزورني المرضى مرة في الشهر لتحليل السكر . إذا قاموا بذلك بأنفسهم لن يعود هناك أية مراجعين أو مرضى بحاجة لي !
و بالطبع ماللذي كان يفعله من أجلهم إذا جاؤوا بسكر مرتفع أو منخفض ...؟ لا شيء !

لم يكن يعرف ماذا يفعل ! ...بالتالي رئيس جمعية السكري الأمريكية كان ضدي .

الطريقة اللتي عملت عليها واللتي من شأنها ابقاء مستويات السكر طبيعية و مستقرة على مدار الساعة واللتي تدعى basal - bolus insulin dosing جرعات الانسولين القاعدي- السريع ..حاولت نشرهذه الطريقة  وفي نفس الوقت  انتقدني الأطباء اللذين حدثتهم بهذا الشأن... اعتبروا بأنه لا قيمة لابقاء سكر الدم في المستويات الطبيعية مع أن الأبحاث على الفئران أظهرت أنه يمكنك عكس مرض الكلى اللذي كنت أعاني منه عن طريق ابقاء مستويات السكر طبيعية .

الدراسات الأولية تؤكد صحة طرق الدكتور برنشتين لعكس المضاعفات و معالجة الاكتئاب :

قمت بدراستين في مستشفيين جامعيين بجامعتي -Rockville university و new york downstate university  -- ---  مجموعتين كل واحدة مكونة من 15 فرد كلهم مصابون بالنوع الأول من السكري وقد علمتهم كيف يضبطون سكر دمهم . في الحقيقة كنا قادرين على عكس المضاعفات المبكرة للسكري مثل: تسرب البروتينات الى الجسم الزجاجي في العين و عدد من المضاعفات الأخرى --- --

استمر الأطباء بقول أنت تدفع هؤلاء الناس الى الجنون سيكتئبون بشدة !

سلفاً كنا قد استعنا في مجموعة بـطبيب نفسي ----- و في المجموعة الأخرى بعالم نفسي وتم عمل اختبار هاملتون للإكتئاب hamilton depression test

كلا المجموعتين كانتا مكتئبتان بشدة قبل الدراسة و مع نهاية الدراسة و كانوا قد عرفوا كيف يتحكمون بسكر دمهم كانت درجاتهم في مقياس الإكتئاب طبيعية و عندما تقابلهم لـ تعلم سبب عدم معاناتهم من الاكتئاب في الوقت الحالي يعطي الجميع نفس الجواب و يكرر نفس العبارة : أنا الآن قبطان سفينتي
I am now captain of my own ship ... أنا الآن لا أعاني من عشوائية  قراءات السكر اللتي لا أدري من أين أتت و تبدو لي غير منطقية . أنا الآن أعلم كم هو رقم السكر عندي و يمكنني التحكم به.

ردة فعل المجتمع الطبي : الدكتور برنستين يقرر دراسة الطب !

أثناء تأكيد الدراسات كنت أحاول نشر الطريقة ( طريقة تقسيمة الجرعات الى طويل مفعول و سريع مع الوجبات ) كان يتم رفض الطريقة من قبل المجلات الطبية اللتي راسلتها و كانوا يردون بتصريحات غبية جداً مثل : لا أحد بعقل سليم سيجعل من الجهاز الإلكتروني دليله اللذي يتصرف من خلاله كان هذا رد المجلة الصادرة عن  جمعية الطب الأمريكية JAMA, Journal of the American Medical Association

أما مجلة نيوإنجلند الطبية new england journal of medicine فقالت : لا دليل على كون ضبط مستويات السكر عند القيمة الطبيعية ذا قيمة أو ذا فائدة ... الخ

أحد أهم أسباب رفض نشر طريقتي كوني مهندس لا طبيب لا يوجد MD بعد اسمي !

في ظل هذه الأجواء المحبطة قررت دراسة الطب ، درست الطب و أمارسه منذ 1983 إنها 31 سنة عالجت خلالها عدة آلاف من المرضى أكثر ما فعلته هو أني علمتهم كيف يعتنوا بأنفسهم و هو ما أحاوله ايصاله لكم الآن . شكراً للاستماع و المشاهدة

ترجمتي " علامات التعجب انطباعاتي ! " حدث في 30/4/1439

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.