الاثنين، 24 أبريل 2017

الأساليب العلاجية المسماة بـ Craniosacral Therapy للجمجمة وعظم العجز واسلوب Chiropractic لتقويم العمود الفقري تعزز صحة الدماغ

Craniosacral Therapy and Chiropractic shown to Support Brain Health : معالجة عظم الجمجمة والعجز وتقويم العمود الفقري تعزز صحة الدماغ






في عام 2012 ، اكتشف علماء في مركز جامعة روتشستر الطبي في نيويورك أن أدمغتنا لديها نظام فريد لإزالة النفايات، أطلقوا عليه اسم "نظام غليمفاتيك ". إن النظام الجليمفاتيكي هو المسؤول عن التخلص من النفايات الخلوية والمنتجات الثانوية السامة التي من شأنها أن تلحق الضرر بأدمغتنا وبنى العلماء على ذلك الاكتشاف واستمروا في البحث عن اجابات مثل ماذا يحدث عندما يفشل ذلك النظام ، دور السمية في تطوير الخرف - وتحديدا، سمية الدماغ.

نظام التخلص من السموم المدمج المانع للزهايمر

لقد عرفنا لبعض الوقت أن أحد السمات الرئيسية لمرض الزهايمر هو تراكم اللويحات، مثل الكثير من اللويحات في شرايين القلب التي تظهر مع أمراض القلب والأوعية الدموية. وتتكون لويحات الزهايمر من بروتينات بيتا - اميلويد، والتي ليست بمشكلة إلا إذا بدأت بالالتصاق معا. عندما يعمل دماغك بشكل صحيح، فإنه ينظف بشكل فعال هذه البروتينات الضارة، ويمنعها من التراكم في لويحات .
أما إذا فشل نظام الغليمفاتيك، فإن خلايا الدماغ تبدأ بالموت وتكون عرضة لخطر الإصابة بالزهايمر وغيره من الأمراض العصبية.
وعن طريق فهم كيف يعمل النظام القليمفاتيكي يمكنك حينها أن تفهم ماللذي تحتاجه لكي تبقي نظامك فعالاً ...

The Brain Drain You Actually WANT
تنظيف الدماغ اللذي تحتاجه فعلاً ... 


أسمى العلماء نظام التخلص من السموم في الدماغ باسم “glymphatic” وذلك لأنه يعمل بطريقة مشابهة لنظام الليمفاتيك في بقية جسدك  lymphatic system ويُدار نظام القليمفاتيك من قبل خلايا دماغية تسمى glial cells . لديك نـوعان من الخلايا الدماغية  الخلايا العصبية neurons  والخلايا الدبقية glial cells. الخلايا العصبية هي المسؤولة عن الإشارات الكهربائية، والخلايا الدبقية الحفاظ على الخلايا العصبية صحية من خلال خدمة الأدوار التنظيمية والحمائية، بما في ذلك تدمير مسببات الأمراض وإزالة الحطام.

كل خلاياك تراكم النفايات جراء أنشطتها اليومية . وبعض تلك النفايات سام ويتولى النظام الليمفاتيكي ازالتها من جسدك ماعدا الدماغ لأن الدماغ مفصول عن بقية جسدك وعن النظام الليمفاتيكي بـِ حاجز الدم-الدماغ “blood-brain barrier.”وهنا يأتي دور القليمفاتيك سيستم glymphatic system اللذي يستخدم سائل خاص يدور ويمر عبر الدماغ والعمود الفقري ويسمى بـ cerebrospinal fluid (CSF) وبالاضافة الى التخلص من النفايات يساعد النظام الجليمفاتيكي أيضا على توزيع العديد من المركبات في جميع أنحاء الدماغ مثل : الجلوكوز، والدهون، والأحماض الأمينية، وعوامل النمو والـ neuromodulators ــمؤثرات العصبية .

وقد وصِف النظام القليمفاتيكي  glymphatic system من قبل العلماء اللذين اكتشفوه كالتالي :

يعمل النظام عالي التنظيم مثل سلسلة من الأنابيب توجـد على ظهر الأوعية الدموية في الدماغ، مثل نوع من نظام سباكة خيالي اللذي يبدو أنه يخدم كثيرا نفس الوظيفة في الدماغ اللتي يقوم بها الجهاز الليمفاوي في بقية الجسم - التخلص من النفايات . ويظهر هذا العمل أن الدماغ ينظف نفسه بطريقة أكثر تنظيما وعلى نطاق أوسع بكثير مما كان يعتقد في السابق.

النظام المكتشف حديثا يدوزع سائل الـ CSF cerebrospinal fluid في كل زاوية من زوايا الدماغ بكفاءة من خلال ما يسميه العلماء bulk flow or convection التدفق الكثيف أو الحِمل الحراري في حين كان يوصف النظام المكتشف في السابق بأنه يعمل كقطارة ترشح سائل سيريب روسبينال خلال نسيج الدماغ . النظام الجديد تحت الضغط ويدفع بحجوم كبيرة من سائل الـCSF خلال الدماغ في كل يوم لأخذ النفايات بعيدا بقوة .

عملية الـ“bulk flow” التدفق الكثيف تسمح لسائل الـ CSF  cerebrospinal fluid بأن يغسل أنسجة الدماغ و يجمع النفايات من الفراغات بين الخلايا...العديد من الدراسات الحديثة تحدد ضعف وظيفة النظام غليمفاتيك كعامل رئيسي كامن وراء الاضطرابات العصبية، بما في ذلك مرض الزهايمر و باركينسون، إصابات الدماغ والسكتة الدماغية.

ولا يستغرب أن من بين المواد اللتي يتم تطهيرها بروتينات بيتا اميلويد beta-amyloid proteins .بروتينات بيتا أميلويدز تؤدي العديد من الوظائف التنظيمية والحمائية في الدماغ ، ولكن لأن أدمغتنا تنتجها باستمرار فيجب التخلص من التالف منها أو المستخدم . عندما تركد تلك البروتينات فإنها تتراكم على شكل لويحات “plaques” هذا التراكم يجعل خلايا الدماغ تبدأ بالموت. يقول العلماء بأن النظام القليمفاتيكي هو المسؤول عن ازالة أكثر من نصف بروتينات اميلويد المستخدمة في الدماغ ( used-up amyloid proteins ) ومن ثم قد يظهر الزهايمر نتيجة فشل هذا النظام السريع المميز لإزالة السموم . الفيديو التالي هو بمثابة عرض ممتاز حول كيفية عمله.






القليمفاتيك سيستم  glymphatic system يعمل فقط عندمـا ننام :

واحدة من أكثر الأشياء إثارة للاهتمام حول هذه الآلية "التخلص من القمامة"  “garbage-disposal” هو أنه يبدو أنها تعمل بشكل حصري تقريبا أثناء النوم. ويعتقد العلماء أن ذلك لأن التنظيف والتطهير هو نشاط مكثف الطاقة ينبغي أن يتم وقت عدم استخدام الدماغ وذلك مثل العربات الخاصة بإزالة الثلوج فإنها تزيل الثلوج من عدد أكبر من الشوارع حين تكون حركة المرور أقل . في الفئران تتم ازالة السموم أثناء النوم  بسرعة تعادل ضعفي السرعة اللتي تتم بها ازالتها في وقت يقظتها ...
في الحقيقة ... هذا قد يفسر لم نحن بحاجة الى النوم ولِم يعد النوم حاسم جداً لكل جانب من جوانب صحتنا .

عندما تنام، تنكمش خلاياك العصبية حوالي 60 في المئة والقنوات بينها تملأ بالسائل كما أن الخلايا الدبقية الخاصة glial cells بك تفعل نظام ضخها لطرد النفايات من داخلها. وعندما تنقل النفايات الى النظام الوريدي فإنها تنتهي إلى الكبد وتتم إزالتها من الجسم. وعند الصحو، تغلق القنوات ما بين الخلايا وتشتغل خلاياك الدماغية مرة أخرى في الوقت اللذي يرتفع فيه معظم السائل النخاعي cerebrospinal fluid الخاص بك إلى سطح الدماغ.

هذه العملية تتطلب قدرا كبيرا من الطاقة وتعتمد على وظيفة ميتوكوندريا فعالة وذلك لأن الميتوكوندريا هي بيوت الطاقة للخلية . اذن التطهير السليم للدماغ يتطلب وظيفة ميتوكوندريا سليمة وفعالة لاتمام التطهير قبل الاستيقاظ . وهذا يشكل تحديا خاصا في عالم اليوم حيث أن 80٪ من العاملين البالغين يعانون من نقص في النوم. ليس من المستغرب أنه مع وجود تشوهات في الأوعية الدموية توجد عادة تشوهات في الميتوكوندريا في مرض الزهايمر .

إزالة السموم من الدماغ تعتمد على التدفق الجيد للسائل النخاعي  Cerebrospinal Fluid


عندما تنهار أي من آليات تطهير الجسد . فإن خطر اصابتك بالمرض يزيد . الانكسارات أو الأعطال في آليات التنظيف يمكن أن تحدث في جِلدك ، المرارة ( gall bladder ) ، الكبد ، القولون ، نظام القليمفاتيك أو الليمفاتيك . ويستخدم النظام القليمفاتيكي السائل النخاعي cerebrospinal fluid لغسل دماغك لذا يجب أن يكون سائلك النخاعي  CSF متدفق بسلاسة لكي تحدث عملية ازالة السموم  detoxification .

وللأسف ، فإن عدداً من الأشياء يمكن أن تعطل التدفق الطبيعي للسائل النخاعي مثل الصدمة trauma ، مشاكل الوضعيات الخاطئة postural problems والمحاذاة غير الصحيحة للـ spinal للعمود الفقري .

العمود الفقري العنقي العلوي الخاص بك هو حلقة حرجة في تدفق cerebrospinal fluid بين الدماغ والحبل الشوكي.

 وقد كشفت الدراسات وجود روابط بين المشاكل القحفية النخاعية ومرض الزهايمر، باركنسون، ALS وغيرها من الأمراض العصبية، وكذلك الصداع النصفي، وseizures أو النوبات، والسكتات الدماغية وحتى الذهان.في إحدى الدراسات، تم الكشف عن أمراض العمود الفقري العنقي في كل واحد من مرضى التصلب المتعدد عند فحصهم بـ التصوير بالرنين المغناطيسي .

المحاذاة غير الصحيحة Malalignment ليست فقط تعرقل تدفق السائل النخاعي  cerebrospinal fluid ولكن قد تزيد أيضا الضغط داخل الجمجمة، وتخلق المزيد من المشاكل. حتى إذا كنت بصحة جيدة نسبيا، قد يكون ضعف التدفق النخاعي  cerebrospinal fluid مشكلة، كما هو موضح من قبل ويتون و غلاسي:

نحن نفترض أن ركود السائل النخاعي ( cerebrospinal fluid) يحدث عادة ويضر بالصحة.

العوامل الفسيولوجية التي تؤثر على الدورة الطبيعية للسائل النخاعي  cerebrospinal fluid  تشمل القلب والأوعية الدموية، والجهاز التنفسي، والمؤثرات الحركية.

قد تحدث مقاومة فيزيولوجية أو وقف تدفق سائل الـCSF عادة في غياب التغيرات التنكسية أو الأمراض ويمكن أن تضر بالوظائف الفسيولوجية الطبيعية للسائل النخاعي  cerebrospinal fluid . يظهر بأن السائل النخاعي عرضة للركود أكثر داخل القناة الشوكية . وربما يرتبط ركود السائل النخاعي بشد ميكانيكي عكسي للحبل الشوكي--- و vertebral subluxation syndrome متلازمة خلع جزئي فقري، وانخفاض الاندفاع الإيقاعي للجمجمة، وظيفة جهاز التنفسي محدودة.




2 من التدخلات اللتي تعزز ازالة السموم من الدماغ :

واحدة من أكثر الطرق فعالية لتعزيز تدفق سائل CSF هي من خلال أساليب العلاج بتقويم العمود الفقري  chiropractic واللتي تضبط العمود الفقري العنقي العلوي  upper cervical spine  في محاذاة أفضل. عندما تتم ازالة الانسدادات يكون جسمك أكثر فعالية في ازالة السموم .

وقد أظهرت عمليات التصوير بالرنين المغناطيسي أن السائل النخاعي وتدفق الدم يسجلان زيادة ملحوظة بعد العلاج بتقويم العمود الفقري. تضبيط وضع أو الجلسات العلاجية للجمجمة قد تفيد أيضا في تحسين النوم. (10) وتدخل آخر لتحسين تدفق السائل النخاعي cerebrospinal fluid و وظيفة النظام القليمفاتيكي هو CranioSacral therapy (CST) اللتي وضعها طبيب العظام John Upledger وهذا النهج ينطوي على معالجة بارعة للجمجمة والعجز cranium and sacrum ويتم الاسترشاد بايقاعات مكشوفة تسمى   “cranial rhythmic impulses” بـ نبضات الجمجمة المتناغمة واللتي تكون واضحة في جميع أرجاء الجسم ... هذه المعالجة اللطيفة تؤثر على الضغط وايقاع دورة السائل المخي الشوكي .

وفقا لأوبلدجر، CST "تعمل مع أنظمة الجسم المختلفة لتحديد مصدر المشاكل وتصحيحها".

ويخبر الممارسون عن ملمح آخر أو صفة أخرى من صفات الطريقة العلاجية CST CranioSacral therapy وهي أنها تُطلق أو تفرِج عن الصدمات  traumas المحبوسة داخل الأنسجة الجسمية وحينما يتم اطلاق  traumas  هذا يعزز القدرة الطبيعية للشفاء لدى المُعالَج ...

آثار الطريقة العلاجية CranioSacral آثار خفية وبالتالي فإنه من الصعب قياسها ولكن صعوبة قياس شيء ما لا تعني بالضرورة أنه غير موجود .
ويقول أنصار هذه الطريقة العلاجية  CST أنها طريقة ممتازة لتعزيز وظيفة النظام القليمفاتيكي في التخلص من السموم . على الرغم من كون العثور على دراسات علمية صلبة بهذا الخصوص فيه شيء من التحدي ويرد Upledger أوبلدجر : " أن النتائج الايجابية للمريض ينبغي أن تعتبر أهم  من بيانات - البحوث على البشر --  واللتي ليس من الممكن السيطرة على جميع المتغيرات فيها " .

يمكن العثور على العديد من القصص الشخصية اللتي تتحدث عن فوائد هامة للطريقة العلاجية CST CranioSacral Therapy مثل حالة لصبي متوحد عمره 15 عاما . كلا الطريقتين العلاجيتين  CranioSacral therapy and chiropractic تفيد في تعزيز التوازن اللارادي  autonomic balance ، وتفعيل الجهاز العصبي السمبتاوي  parasympathetic nervous system (استجابة الاسترخاء) وإلغاء تنشيط الجهاز العصبي الودي sympathetic nervous system ( استجابة "قاتل أو اهرب")
المزيد من المعلومات عن الطريقة العلاجية CST CranioSacral Therapy تجدونها في معهد أوبلدجر الدولي  Upledger Institute International .

العودة الى الأساسِيات :


بقية توصياتي بخصوص ازالة السموم من الدماغ هي في الأساس نفسها لازالة السموم من سائر الجسد . والفكرة هي خلق نمط حياة فيه تعرض للحد الأدنى من السموم والعيش بالقرب من الطبيعة أو بطريقة طبيعية ما أمكن . أفضل تأمين للصِحة وطول العمر ه, مزيج من تناول الأطعمة العضوية، وشرب المياه النظيفة، وتنفس الهواء النقي وتحريك جسمك غالب الوقت.

ممارسة الرياضة ضرورية لدماغك كما لبقية جسدك بل ربما أكثر من ذلك . قلل من جلوسك ما أمكن .

رياضة القفز أو التمرن بجهاز Whole Body Vibration (WBV) هي وسائل فعالة بشكل خاص في التخلص من السموم .
الحصول على مساج يمكنه فعلا أن يخرج بعض السموم من أنسجتك -- .، اليوغا هي أداة ممتازة أخرى . وخاصة وضعيات الانقلاب ( يمكنكم البحث في صور قوقل بكتابة العبارات headstands, shoulder stands, legs up the wall ). قد تكون حمامات البخار بالأشعة تحت الحمراء مفيدة وقد ناقشنا بالفعل أهمية النوم ولمزيد من الاقتراحات يمكنكم تحميل كتابي الالكتروني Real Detox .

مع الكثير من الأخبار اليوم عن مرض الزهايمر واللتي تركز على ندرة العلاجات الفعالة فإنه من السهل أن تشعر بالعجز وبالخوف من أن تصبح ضمن الاحصائية المقبلة . واذا كان من شيء يخبرنا به هذا الاكتشاف العلمي الأخير فهو بمثابة تذكير لنا بالحكمة الفطرية وقدرة الشفاء أو طاقة العلاج من داخل الجسم . وكلما اكتشفنا المزيد عن كيف يعمل الدماغ كلما زادت معرفتنا بكيف ندعمه والوقاية هي دائما أفضل دواء.

لا تستخدم المعلومات على هذا الموقع أو في ندوات الدكتور هارديك لتشخيص أو علاج مشكلة صحية أو مرض، أو لتحديد حاجتك للدواء أو العلاج. دائما استشارة أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك قبل ضبط أي نظام غذائي أو رياضي  أو تطبيق أي نظم الطبية. لا شيء في هذا الموقع يصلح أن يعتبر بديل أو دليل للتشخيص الطبي أو العلاج. انقر هنا لقراءة إخلاء المسؤولية الكامل Click here to read the complete disclaimer..



رابط المقالة بالانجليزي : http://drhardick.com/glymphatic-system-brain-detoxification

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.