الأربعاء، 15 مارس 2017

الوصول الى هيموجلوبين متسكر A1C في 6 بتناول 40 جرام كارب في كل وجبة

الوصول الى A1C في 6 بتناول 40 جرام كارب في كل وجبة 
Achieving a 6.0 A1C by Eating 40 Grams of Carb per Meal

كتبه :  Aaron G 21 فبراير 2017



" 6.0 . " لم أعتقد أني سمعته بشكل صحيح ... طلبت من أخصائي الغدد الصماء أن يعيد ما قاله .. " لقد قلت أنك 6.0% ان رقم A1C خاصتك كان 6.0% " فتحت فمي في دهشة ، عمليا هذه النتيجة تعني أني غير سكري non-diabetic . أخفض رقم A1C تحصلت عليه خلال الـ10 سنين الماضية مع السكري .




كيف نجحت في القيام بذلك ؟

خلال العشر سنوات الماضية وبعد تشخيصي بسكري النوع الأول كنت أعتبر نفسي “good diabetic” ما يعني العديد من مرات وخز الأصابع في اليوم وتذكر جرعات الـ bolus في أوقات الطعام وفكرة عامة overall idea عن أنواع الطعام اللتي تدخل جسدي . وكان
رقم A1C خاصتي يتراوح ما بين 
 6.8  - 7.4%
وقد اعتقد دكاترتي أن هذا جيد ...كان لدي رغبة قوية في تخفيضه ولكن لاشيء معين في الماضي بدا أنه يعمل على تخفيضه

وقبل حوالي سنة بدأت بدراسة الطب مما أعطاني الالهام لأتحكم بسكري بشكل أفضل وبدأت بالكثير من القراءة في الموضوع وبدأت بالتفكير في موضوع تخفيض استهلاكي من الانسولين . لم يكن هناك الكثير من الدراسات القاطعة ( إن وجدت ) في الموضوع موضوع آثار الحِميات المنخفضة الكربوهيدرات لدى مرضى السكري نوع أول (
 type 1 diabetics ) ومع ذلك كان لدي حدس بأن شيئا من هذا القبيل قد يكون الحل بالنسبة لي على المدى الطويل لذا قررت اجراء التجارب السريرية على نفسي لفترة طولها 6 أشهر لاختبار آثار الحمية المنخفضة الكارب على مريض سكري نوع1 معين هـو أنا .


القواعد اللتي اتبعتها :

كنت مدركاً أن السكري هو حالة مستمرة أو مزمنة مدى الحياة وأن أي نظام غذائي جديد أود تطبيقه يفترض أن يكون ثابتا أو متزناً خلال فترة طويلة من الزمن . العديد من الحِميات الشائعة تسمح فقط بأجزاء صغيرة جدا من الكاربوهيدرات في كل يوم وقد عرفت بأن ذلك لا ينفع على المدى الطويل ولم أرد أن تكون حميتي غير محتملة وصادمة لذا قررت ألا يكون هدف حميتي هو انقاص الوزن ولا البدء بتناول الطعام الصحي . لقد سمحت لنفسي بتناول البسكويتات ، الكيك الخ ( على الرغم من أنني في النهاية تناولت الكثير من الخضروات التزاما بقواعد النظام الغذائي ) نظامي يتكون من قاعدة ذهبية واحدة فقط بالاضافة الى 2 من قواعد المنطق السليم 



القاعدة الذهبية كانت :
حد أقصى من الكربوهيدرات يساوي 40 غراما في الجلسة الواحدة ( ما يتم تناوله لعلاج/أو التوقي من الانخفاض لا يُحتسب ) 

أما قواعد المنطق السليم فكانت : 

  • ألا أتناول أي أطعمة تجعل سكر دمي غير مستقر ( بعض الأمثلة بالنسبة لي البيتزا ، المعجنات والأطعمة المقلية ) 
  • أن أحاول دائما أخذ جرعات الـbolus أو ما قبل الوجبة بما لا يقل عن 15 دقيقة قبل تناول الطعام .

    وكجزء من القاعدة الذهبية يفصل كل جلسة عن الأخرى فاصل من 3 ساعات .مثال : لنقل أنني تناولت في أحد الأيام على الغداء همبرغر ( اللحم يساوي صفر كربوهيدرات ، والشريحة نفسها بـِ 25 غرام ) وتفاحة فيها (15غرام) . وبعد ساعتين لاحقا أجد نفسي جائعاً . ماذا ستكون خيارات الوجبة الخفيفة حينها ... حسنا بم أني تناولت الحد الأقصى من الكاربوهيدرات 40 غرام ولم تمر بعد 3 ساعات على آخر وجبة يفترض أن أنتظر ساعة اضافية أخرى ( أي يكون قد مر 3 ساعات على الغداء ) وعند هذه القطة تضبط عقارب الساعة من جديد ويمكنني تناول 40 غرام كربوهيدرات في الوجبة الخفيفة كحد أقصى .

    ومع ذلك دعونا نفترض أن غدائي يتكون من ساندويتش تونة فحسب ( شريحتي خبز=30 غرام ) بعد مرور ساعتين أجد نفسي جائعاً فماهي خياراتي عند ذلك ... ؟ يمكنني تناول المزيد من الكربوهيدرات حتى 10 غرام وذلك لأن غدائي كا أقل بـ10 غرام من حدود الـ40 غرام كربوهيدرات .

    أيضا لم ألتزم بفكرة فرض حد أقصى لاستهلاك الكربوهيدرات يوميا ولكن في وقت لاحق عارضت هذا الفعل وكما ذُكِر أردت أن تكون هذه الحمية على درجة عالية من الثبات على المدى الطويل وشعرت بأن وضع حد أقصى للاستهلاك اليومي من الكربوهيدرات قد يعوق هذا الهدف . أيضاً النظم الغذائية اللتي تفرض على مرضى السكري حدود قصوى للاستهلاك اليومي من الكربوهيدرات هي مثيرة للجدل لحد ما في الحقل الطبي ويعتقد بعض الأطباء أنها حتى يمكن أن تكون ضارة بمرضى السكري وأردت أن أكون بعيدا عن ذك الجدل .

    لم أظن بأن تلك الحميات مفيدة ؟

    يهدِف أكثر الناس اللذين يبدؤون حِميات منخفضة الكربوهيدرات الى انقاص أوزانهم . وعلى الرغم من خسارتي لبضع باوندات منذ بدئي بهذه الحمية الا أن ذلك لم يكن في نيتي حتى أنه كان لطيفاً أن أبدو رشيقاً مرة أخرى في بذلة الزفاف خاصتي .
    لقد بدأت هذا النظام لسبب ذي شقين ... 












    السبب الأول #1: ارتفاع ما بعد الغداء أو العشاء :

    ما بعد وجبة الطعاام هنناك حتما ارتفاع في مستوى سكر الدم ويتناسب حجم ذلك الارتفاع مع أشياء كثيرة ( أنواع الكربوهيدرات اللتي تم تناولها ، توقيت حقنة الانسولين ، الخ ) على أية حال فقد أظهرت لي التجربة الشخصية أن قمة الارتفاع أو ذروة ارتفاع ما بعد الاكل spike عندي لها صلة مباشرة أكثر بكمية الكربوهيدرات اللتي أتناولها على الوجبة ولذلك فإن كمية أقل من الكربوهيدرات تعطي = ارتفاع أو spike أقل ( وبالمثل فإن ترك ما لا يقل عن 3 ساعات بين الوجبات يسمح لقمة الارتفاع بالنزول ) .

    السبب الثاني #2 : فرضية التخمين :

    خمن كم يكلفك موز واحد من البقالة المحلية ... خمن ثمناً ، قد تكون خمنت 15 سنتاً أو 25 سنتاً ؟50 سنتا؟1 دولار ؟1.50دولار؟
    السعر الفعلي لحبة الموز هو حوالي الربع . ربما تكون قد خمنت الربع ( ربما تكون حتى قد اشتريت موزاً من قبل وبالتالي استنتاجك للسعر لم يكن تخمينا ) وربما تكون ابتعدت قليلا أو حتى كثيراً عن التخمين الصحيح " الربع " .
    على أية حال تخميك لم يزِد عن الدولار . والآن هيا خمن تكلفة 500 مقعد لطراز بوينغ 747 . هيا فكر في رقم ...
     بحث سريع في النت يثمنها بـ 375$ مليون دولار هل بعد تخمينك عن الصحيح بـ2 مليون ؟
    المقصد هنا واضح : فعند تعاملنا مع قيم أكبر فإن تقديراتنا تميل لتكون في مديات أكبر من الخطأ . وعن طريق الاحتفاظ بـِ كمية كربوهيدرات متناولة صغيرة أو منخفضة فإننا نعطي أنفسنا فرصة أفضل لتقدير استهلاكنا الأنسب والأصح من الكربوهيدرات .

    الاستنتاجات :

    كان هدفي الرئيسي هو الوصول الى سيطرة أفضل على سكر دمي وخفض رقم A1C عنـدي الى حد ما . ومع ذلك فقد جنيت منافع عديدة منذ بدء حميتي وأكثر مما كنت أتوقع .
    انخفض رقم A1C لدي نسبة مئوية كاملة ، انخفاض صارخ لدرجة لم أتوقعها .
    سكر دمي من يوم لآخر أصبح أكثر قابلية للتنبؤ به وتلك الأيام الرهيبة بمستويات السكر الحمقاء اللتي يجربها كل مرضى السكري أصبحت أقل شيوعاً . اضافة الى أن معدل أو متوسط استخدامي اليومي للانسولين انخفض من 50.2 وحدة الى 40.8 وحدة في اليوم      from 50.2U a day to 40.8U
     – تقريبا بانخفاض بـِ 20%!
    من الفوائد الجانبية اللطيفة فقدان بضعة باوندات من وزني وشعور أفضل بشكل عام .

    شيء واحد يسألني الناس اياه في الغالب وهو ما اذا كان رقم A1C المنخفض عندي جاء على حساب تواتر نوبات انخفاض سكر الدم . عندما بدأت هذه الحمية شاهدت فعلا زيادة طفيفة في نوبات الانخفاض hypos مترافقة بتشددي في التحكم بالسكر ( على أية حال فلا يمكنني تحديد تلك الزيادة بعدد معين والسبب أنه لم يكن لدي سجلات أحفظ فيها عدد الانخفاضات ما قبل بدئي بنظام لـ40 غرام كارب على كل وجبة .

    وفور أن بدأت بملاحظة كون انخفاضاتي أصبحت أكثر تكرراً بدأت جهدا ذهنيا لمراقبة جهاز مراقبة الجلوكوز المستمر  CGM (Continuous Glucose Monitor) وأصبحت أكثر صرامة في منع تلك الانخفاضات . بعد نظام الـ40 غرام كارب أعتقد أن عدد انخفاضاتي قليل كما كان في السابق .













    أريد أن أشيرالى كون الحد الأقصى من الكربوهيدرات اللذي آخذه على كل وجبة 40 غرام تم اختياره على أساس أنه مناسب لي وفي نفس الوقت أقل من الكميات اللتي كنت أتناولها قبل البِدء في نظام الـ40 غرام كارب / وجبة . اذا كنت تعتقد وأنت تقرأ بأنه لا يمكنك ادارة وضعك بمثل هذه الخطة فإني أقترح عليك أن تجد وصفة الحد الأقصى من الكاربوهيدرات/وجبة الملائمة لك وتجربتها . كل مريض سكري مختلف عن الآخر وهذه الخطة الغذائية قد لا تكون ملائمة لكل من يبحث عن تحكم أفضل بسكر دمه .
    على أية حال هذا النظام الغذائي قدم لي فوائد عظيمة وأعتقد أنه به جوانب مم يمكن لكل سكري اكتسابها ومشاركتها ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.